fbpx
Connect with us

مال وأعمال

فيليب موريس تضع حداً لمبيعات السجائر العالمية لصالح منتج التبغ المسخن

 

تعتقد شركة فيليب موريس الدولية أن مبيعات السجائر قد تنتهي في جميع أنحاء العالم خلال السنوات القادمة، لكن لا تخف، لأن لديهم منتجًا آخر جاهزًا للبيع والذي يقدم جرعة “أكثر أمانًا” من النيكوتين وذلك كما ذكر موقع أخبار هونغ كونغ ذي ستاندرد the standard.

حيث أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أنه تم منح “نظام تسخين التبغ الكهربائي ايكوس “الضوء الأخضر ليتم تسويقه كبديل أكثر أمانًا عوض السجائر. وقد تم تصنيفه حاليا على أنه منتج ذو “مخاطر مُعدلة” ، وبالتالي أصبح بمقدور شركة فيليب موريس الترويج لهذا المنتج “على أنه يحتوي على مستوى منخفض أو يضمن تعرضًا منخفضًا لمادة ما” ، وفقًا لبيان إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

للتذكير، تصف فيليب موريس هذه المنتجات البديلة على أنها تسخن التبغ بدلاً من حرقه وهو ما تفعله السيجارة. حرق التبغ الذي تصل درجة حرارته إلى 600 درجة “يفرز مستويات عالية من المواد الكيماوية الضارة”، بينما يقوم نظام تسخين التبغ (THS) بتسخين التبغ على 350 درجة.

يأتي هذا التطور في الوقت الذي تستعد فيه شركة فيليب موريس لإنهاء مبيعات السجائر. حيث صرح الرئيس التنفيذي لشركة فيليب موريس أندريه كالانتزوبولوس في رسالة إلى الأطراف الفاعلة تم نشرها مع تقرير الشركة حول جهودها البيئية والاجتماعية والحكامة (ESG) قائلا: “إنني مقتنع بأنه من الممكن إنهاء مبيعات السجائر كليا في العديد من البلدان في أفق 10 إلى 15 عامًا، لكن لكي يحدث هذا يجب على الشركات المصنعة والحكومات أن تعمل في نفس الاتجاه”.

كما يشير السيد كالانتزوبولوس أن “الأطراف الفاعلة المشككة” مثل المنظمات الدولية “يشككون في الحد من الأضرار من خلال البدائل الخالية من الدخان كسياسة صحية عامة أو يعتبرون بأن إستراتيجيتنا المبنية على أهداف ليست سوى ذر للرماد في العيون”.

كما يسلط الضوء على مجالات أخرى حيث يتم قبول النصائح للحد من نشاط يشكل نوعا من الخطورة مثل التقليل من تناول السكر من أجل صحة أفضل.

سجل السيد كالانتزوبولوس: “أنا مقتنع بأنه لا يجب أن يحرم مدخني السجائر، المنتج الأكثر ضررًا الذي يحتوي على النيكوتين، من فرصة الانتقال إلى بدائل أفضل”.

في سنة 2019، باعت شركة فيليب موريس 706.7 مليار سيجارة، بانخفاض يقدر ب 4.5٪ عن سنة 2018، وفقًا لتقرير CFRAالصادر في يونيو. على مدى السنوات القليلة المقبلة، تتوقع CFRA أن استهلاك السجائر سينخفض بنسبة 3 ٪ كل سنة.

من جهة أخرى، زادت شحنات منتجات التبغ المسخن بنسبة 44.2٪ لتصل إلى 59.7 مليار وحدة في عام 2019.

أكمل القراءة

مال وأعمال

وزارة الصحة تعزز تدابير السلامة الصحية لاستئناف للنشاط الصناعي

أفادت وزارة الصحة، اليوم السبت، بأنه تم تعزيز تدابير السلامة الصحية في كافة مواقع مصنعي السيارات بهدف حماية صحة المستخدمين وتشجيع


أفادت وزارة الصحة، اليوم السبت، بأنه تم تعزيز تدابير السلامة الصحية في كافة مواقع مصنعي السيارات بهدف حماية صحة المستخدمين وتشجيع استئناف تدريجي للنشاط الصناعي.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أنه “منذ بداية جائحة كوفيد 19، عملت وزارة الصحة بشكل وثيق مع مصنعي السيارات بهدف حماية صحة مستخدميهم وضمان استمرارية مقاولاتهم “.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم، خلال فترة توقف أنشطة الإنتاج، نشر وتعزيز مجموعة من الإجراءات والبروتوكولات الصحية في كافة مواقع الإنتاج في المغرب (مواقع رونو طنجة، سوماكا الدار البيضاء، وبي إس أ القنيطرة).

وتابع أن ” هذه البروتوكولات تتيح ضمان استئناف تدريجي وآمن للنشاط مع احترام تام لشروط السلامة الصحية “، لافتا إلى أن اللجان الصحية الجهوية قامت، بشكل منتظم، بعمليات تدقيق ومراقبة لتدابير السلامة الصحية الموصى بها.

ووعيا منها بالدور الرئيسي لقطاع السيارات على المستوى الوطني، يقول البلاغ، “تعمل وزارة الصحة، يوميا، بمعية المصنعين لضمان السلامة الصحية ومواصلة هذا النشاط من أجل تحفيز المنظومة البيئية المغربية لقطاع السيارات من أجل استعادة مستواه قبل الوباء والمساهمة في الإنعاش الاقتصادي للبلاد “.

أكمل القراءة

مال وأعمال

لجنة اليقظة الاقتصادية تنكب على بلورة خطة إنعاش شمولية للاقتصاد الوطني

أعلنت لجنة اليقظة الاقتصادية خلال انعقاد اجتماعها السادس الأربعاء بتوظيف تقنية الفيديو عن بعد، أنها شرعت في الانكباب على بلورة خطة إنعاش شمولية ومتناسقة للاقتصاد الوطني…

أعلنت لجنة اليقظة الاقتصادية خلال انعقاد اجتماعها السادس الأربعاء بتوظيف تقنية الفيديو عن بعد، أنها شرعت في الانكباب على بلورة خطة إنعاش شمولية ومتناسقة للاقتصاد الوطني.

وأوضح بلاغ لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أن خطة الانعاش هذه ستعتمد على بلورة خطط إنعاش على المستوى القطاعي، تأخذ بعين الاعتبار الفترة الخاصة لإعادة استئناف كل قطاع من هذه القطاعات لنشاطه حسب خصوصياته، مضبفا أن أعضاء لجنة اليقظة الاقتصادية قاموا بترسيم المبادئ الرئيسية للخطة الشمولية وآليات الدعم الأفقية الكفيلة بتحقيق الإنتعاش المرتبط بها.

وأكد المصدر ذاته أنه خلال اجتماعها المقبل، ستتدارس اللجنة، على وجه الخصوص، آليات التمويل طويلة الأجل، الملائمة لكل قطاع بغية دعم إنعاش المقاولات الكبرى، مشروطة بالاستفادة من تقليص آجال الأداء، وكذلك مواكبة استئناف أنشطة المقاولات الصغيرة والمتوسطة والمقاولات الصغرى العاملة في مختلف القطاعات الانتاجية.

وأضاف البلاغ أنه سيتم أيضا التداول بشأن آليات تحفيز الطلب خلال الاجتماعات القادمة للجنة، مع إيلاء اهتمام خاص لتعزيز المنتوج/المحتوى المحلي.

وتابع أنه وقع اتفاق أعضاء اللجنة على محتوى وأهداف الخطط القطاعية التي يجب تكييفها حسب الخصائص المحددة لكل قطاع، مشيرا الى أن خطط الإنعاش القطاعية هذه ستخضع بمجرد بلورتها في صيغتها النهائية، لتقييم اللجنة في أفق توحيدها وضمان تناسقها في إطار خطة الإنعاش الشمولية التي سيتم الإعلان عنها قبل نهاية حالة الطوارئ الصحية.

وتميزت أشغال هذا الاجتماع بعرض الوضعية الاقتصادية والمالية الشاملة للمغرب بناء على أحدث المؤشرات المحينة للظرفية الاقتصادية. وقد مكن تحليل هذه المؤشرات من الوقوف على تطور الوضعية الماكرواقتصادية في بلادنا وكذا تطورات الظرفية المسجلة على مستوى القطاعات الانتاجية الرئيسية.

وأضافت الوزارة أن لجنة اليقظة الاقتصادية أخذت علما بدليل (KIT) تقدم به الاتحاد العام لمقاولات المغرب لاستئناف الأنشطة، وأشادت به، مشيرة إلى أنه هو الذي يجب أن يوجه الإجراءات الوقائية والصحية للمقاولات لضمان أقصى قدر من السلامة لأجرائها وزبنائها.

وخلص البلاغ، إلى أن أعضاء اللجنة شددوا ،في ختام هذا الاجتماع، على التزامهم بالعمل من أجل خلق الظروف الملائمة لاستئناف الأنشطة الاقتصادية، مع ضمان أن يتم ذلك في ظل الامتثال الكامل مع المتطلبات اللازمة من حيث الأمن الصحي وما يرتبط بذلك من الحفاظ الكامل على صحة المواطنين التي تظل في صلب أولويات المغرب.

وسيعقد الاجتماع المقبل للجنة اليقظة الاقتصادية يوم 8 ماي المقبل على الساعة الثانية بعد الزوال.

أكمل القراءة

مال وأعمال

الاتحاد العام لمقاولات المغرب يطلق دلائل وقائيةتحضيرا لاستئناف النشاط الاقتصادي

وعيا منه بكون استئناف النشاط الاقتصادي مرتبط بالامتثال الدقيق للتدابير الصحية لمواجهة فيروس كورونا، أطلق الاتحاد العام لمقاولات المغرب ثلاثة دلائل عملية وطقم تكوين لفائدة المقاولات المصرح لها باستئناف أنشطتها.

و أوضح بلاغ للاتحاد أن الأمر يتعلق بدليل عملي حول التدابير الوقائية والصحية ضد “كوفيد 19 “،موجه للمقاولات الصغيرة والمتوسطة ،ودليل عملي حول التدابير الوقائية والصحية ضد “كوفيد 19” موجه للمقاولات الكبيرة ،ودليل عملي للتدقيق الصحي الداخلي “كوفيد 19 “،و طقم التكوين حول التدابير الصحية ضد “كوفيد “19 لفائدة الموظفين.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الأدوات التي تم عرضها اليوم الأربعاء خلال اجتماع لجنة اليقظة الاقتصادية (CVE) تهدف إلى مواكبة المقاولات من حيث التدابير الوقائية والصحية لضمان سلامة موظفيها وعملائها.

و نقل البلاغ عن السيد محمد بشيري، رئيس لجنة الابتكار والتنمية الصناعية لدى الاتحاد ،التي أشرفت على هذه الدلائل، قوله ” نهدف من خلال هذه الأدوات إلى تمكين المقاولات، خصوصا الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة ،من تطبيق التدابير الوقائية والصحية في أماكن العمل، إذ أن تطبيقها شرط مسبق مهم لضمان الامتثال والحد من انتشار الجائحة بقدر الإمكان”.

إضافة لذلك، تضم هذه الوثائق خلاصة الممارسات المثلى التي تم تبنيها على المستويين الوطني والدولي ،تشير إلى التدابير التي اتخذتها السلطات الصحية المغربية.

وللاطلاع على هذه الدلائل ،يدعو البلاغ لزيارة الموقع التالي : https://coronavirus.cgem.ma/guides-pratiques

أكمل القراءة

أحدث المقالات

مقالات شائعة