fbpx
Connect with us

فن وثقافة

أصل القفطان مغربي أم جزائري؟

عرف القفطان منذ القدم كلباس منتشر في مختلف أنحاء العالم،و في مناطق مختلفة منها(آسيا الوسطى،بلاد فارس”إيران حاليا“،الهند عندما كانت محتلة من الماغول،البندقية،المملكة العثمانية”تركيا حاليا“) كما ينحدر حتى العهد الأموي .
القفطان عبار عن عباءة أو سترة طويلة تلبس فوق اللباس أنذاك،و كان القفطان لباس مخصص للرجال فقط.
و كلمة قفطان أو كما يطلق عليها باللغة الفرنسية(Kaftan,qaftan)كلمة تركية مأخوذة أصلا من اللغة الفارسية و الذي يطلق عليه إسم”خفتان”أو باللغة الأجنبية(khaftan).
و أغلب أنواع القفطان تشترك في التفاصيل،فأغلبها طويلة بأكمام طويلة واسعة أو تصل إلى الكوع،بأزرار أو دون أزرار و هذا ما يطلق عليه إسم السفيفة،و في الأخير كل منطقة أو بلد أضاف اللمسة التي تميز منطقته على القفطان من أقمشة،ألوان،تطريز،الزينة،ومن هنا ظهر القفطان الفارسي،التركي،الماغولي،الجزائري،و المغربي.
القفطان عبر التاريخ:
ساهم الإنتشار الجغرافي الإسلامي إلى إنتشار القفطان على مدى قرون و في مختلف البلدان و الثقافات،و كان هذا الإنتشار ناتج عن التجارة و القوافل التجارية العابرة أنذاك عبر العالم العربي و الإسلامي،حاملين معهم مجموعة متنوعة من المنتجات و الأقمشة و الأنسجة،فمكة المكرمة أو الحج كان منطقة عبور لكثير من التجار وكانت مدينة تجارية في ذلك الوقت يتبادل فيها التجار السلع الآتية من شرق آسيا،المشرق،إفريقيا و أوروبا.
القفطان في العهد العثماني:
كان اللباس الرسمي للسلاطين العثمانيين أنذاك،وكان يشكل واحدة من المجموعات الرئيسية للقصر “توبكابي” في إسطنبول،و البعض قيم للغاية حتى أنه كان يقدم كهدية و مكافأة لكبار الوجهاء و الجنرالات المنتصرة في الإحتفالات الدينية.

قفطان عثماني(تركي)
القفطان العثماني يكون مطرز على الصدر و الأكمام،و لكن لكل شخصية قفطان مخصص لها حسب المكانة من حيث اللون،الطرز،الزينة و الأشرطة التي تتوافق مع زينة من يرتديها.هذا في القرن الرابع عشر(14)،أما في القرن السابع عشر(17) تطور فن القفطان مع تطور نوع الأنسجة السليمية المتميزة بالأشرطة العريضة و العمودية و التطريز الدقيق، ويتم إنتاجها في إسطنبول و بورصا عندما لا يتم إستيرادها من البندقية و جنوة و بلاد فارس و الهند و الصين.
و كل نسيج له خصائص معينة و إسم مختلف منها المخملي(Velours)،التفتا(Taffetas)،و أيضا الكريب،كما أن لكل منطقة لون يميزها فمثلا الصين “الأزرق“،تركيا“الأحمر،الأرجواني،لون السفرجل المطبوخ،أو أصفر الزعفران”.

قفطان تركي للعهد العثماني
في عام 1922 ومع سقوط حكم الدولة العثمانية و ظهور الزعيم الروحي و مؤسس تركيا الحديثة”مصطفى كمال أتاتورك” تعهد بأن يتخلص جذريا من كل شئ له علاقة بالحكم العثماني،و حتى اللباس تعرض للحداثة و العصرنة كالقفطان،الطربوش و غيرها،و فتح المجال للألبسة و الأزياء الغربية العصرية.
أما في شمال إفريقيا أو ما يعرف بالمغرب العربي ، فلم يثبت وجود القفطان عند سكان المنطقة قبل دخول الإسلام و لا عند الحضارات التي انتشرت في منطقتهم ، والراجح أن لباس القفطان قد انتشر عندهم بعد دخول الإسلام وبعد اندماج الثقافات الشرقية ( خاصة الفارسية ) مع غيرها ، تحت ظل الدولة المسلمة الواحدة.
وبعد أن أثبتنا دخوله المنطقة في العهد الإسلامي ، فإن انتشاره في المدن التي سكنها العثمانيون و المسلمون المنحدرون من الأندلس يحملنا على ربط هذا اللباس بثقافتهم و خاصة أن العثمانيين اعتمدوا القفطان كلباس رسمي.
ترسخت هذه الحرفة في كل من تلمسان،الجزائر العاصمة،وهران،البليدة،القليعة،تونس،تسور،فاس،تطوان و الرباط،الذين حافظوا على هذا الموروث،و كل منطقة طورته على طريقتها مع إضافة اللمسات التي تميز كل ناحية.
و في الوقت الحالي بدأ المصممون الجزائريون بإدخال تعديلات حديثة على اللباس التقليدي حتى يتماشى مع عصرنة الأزياء.
القفطان في الجزائر:
من الألبسة التقليدية المعروفة في الجزائر ، الشدة التلمسانية و هي مصنوعة في بطانة قفطان و طريقة تفصيلها و طرزها تدل على أنها مستوحاة من القفطان نفسه.mu2legendzen ( القفطان القديم و ليس ما يعرف اليوم بالقفطان )

الشدة التلمسانية
سابقا كانت القفاطن واسعة و عريضة الأكمام،و القفطان التلمساني الذي جاء مع مجيء الأندلسيين هو عبارة عن قفطان قصير حتى الركبتين أو يتعداهم قليلا فقط،وهذا النوع من القفطان الذي يشبه الشدة التلمسانية ( إن لم يكن نفسه ) إختف في معظم المدن الكبرى،ولكن لا يزال الزي الرسمي لمدينة تلمسان غرب الجزائر.
قد يعترض البعض بأن القفطان و الشدة شيئان منفصلان ، و ردنا أننا نتكلم من الناحية التاريخية و كون الشدة تعتبر لباس منصل عن القفطان اليوم لا يمنع أنها كانت في أصلها منبثقة منه.
أما في الجزائر العاصمة فيبرز الكاراكو.

أكمل القراءة

فن وثقافة

بشرى علمي مليحة العرب 2019 تطلق أول أغانيها “ذكرى

 

ستطلق بشرى علمي مليحة العرب لسنة 2019، يوم الأربعاء 9 شتنبر الجاري، أول أغنية لها، على قناتها الرسمية على موقع “يوتوب”.
وقالت بشرى إن أول أغنية ستدخل بها عالم الغناء، تحمل عنوان “ذكرى”، صورتها على طريقة فيديو كليب في لندن.
وأضافت بشرى أنها تعاملت، من خلال أول أغنية لها، مع يونس آدم الذي تكلف بكتابة الكلمات، ولحنها محمد الرفاعي، فيما تكلف حمزة الغازي بتوزيعها، مشيرة إلى أنها تأمل بان تنال اعجاب الجمهور.
وتحدثت بشرى عن حلمها في ولوج عالم الغناء، مؤكدة أنها بعد تتوجيها بلقب مليحة العرب السنة الماضية، فكرت في طرح أغنية، علما أنها حرصت قبل ذلك على طرح “كوفر” أغان على قناتها على “يوتوب”، حققت نسب مشاهدة مهمة.
وأضافت مليحة العرب، أنها تشتغل أيضا على أغان أخرى، ستصورها أيضا على طريقة فيديو كليب، ستكشف تفاصيلها في ما بعد.

أكمل القراءة

فن وثقافة

الفنان أديب الحداوي يطلق “قلبي ولا هالكني بالنخوة

أطلق الفنان المغربي ‘أديب الحداوي’ أغنيته الجديدة بعنوان “قلبي ولا هالكني بالنخوة” على قناته الخاصة بموقع رفع الفيديوهات اليوتوب.

الأغنية من كلمات وألحان أسامة وليد، وتم تسجيلها باستوديو “وليد” ب، واعتمد فيها “أديب الحداوي” أسلوب وإيقاع شبابي خفيف ملائم لأجواء فصل الصيف.

وصرح الحداوي أنه سعيد بطرح أغنية  “قلبي ولا هالكني بالنخوة ” خلال الموسم الصيفي، وأضاف أنه سيواصل إصدار مجموعة من الأعمال الفنية ستكون مفاجأة للجمهور المغربي داخل وخارج أرض الوطن.

الجدير بالذكر أن آخر أعمال ”اديب الحداوي” أغنية “عرفتك طماعة”، وعرفت نجاحا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي.

أكمل القراءة

فن وثقافة

حقيقة حصول السجينة ابتسام أخت المغنية دنيا باطمة على امتيازات داخل سجن مراكش

ردت إدارة السجن المحلي الأوداية بمراكش، على ما تداولته بعض المواقع الإخبارية وموقع نشر الفيديوهات “يوتيوب” بخصوص “وجود امتيازات خاصة بالسجينتين (ا.ب) و(س.ج) دون غيرهما”.

وأوضحت إدارة السجن، من خلال بلاغ لها، بأنه وعلى خلاف ما ورد في المقالات والفيديوهات المنشورة، فإنه لا وجود لأية معاملة تفضيلية لسجينات على حساب أخريات، بل إن إدارة المؤسسة السجنية حريصة على معاملة جميع النزيلات على نفس قدم المساواة وتمتيعهن بالحقوق التي ينص عليها القانون المنظم للمؤسسات السجنية.

وشددت إدارة السجن على أن الغرض من نشر مثل هذه المزاعم يعود إلى محاولة هذه الجهات استغلال شهرة أسماء بعض المعتقلات إعلاميا من أجل الرفع من نسبة القراءة والمشاهدة، ولو عن طريق ترويج الأكاذيب

أكمل القراءة

أحدث المقالات

مقالات شائعة